منتديات المحارمه ترحب بكم

معرفة كل جديد
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يوميا سياسية شاملة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: يوميا سياسية شاملة   الإثنين أغسطس 17, 2009 11:30 am

خربشات من هنا وهناك

محمود صالحة





كاتب فلسطيني

وااااا أسفاه . . . أمريكا نسيت أن ليس كل طير يؤكل لحمه ، ولربما ما أنساها هذا الشيء هي فكرتها التي نجحت في تطبيقها طوال عقود ماضية في الدول العربية أن تلقي بعض الكلمات لتقع كأوامر على رؤوس الزعماء والملوك العرب حتى لو كانت على حساب الكرسي الذي يجلسون عليه فإنهم يخشون من الغضب الأمريكي عليهم ، تلك النظرية العربية وسرعة التنفيذ وصدق الانتماء العربي للرأس الأمريكي جعل أمريكا تضع صوب أعينها أهدافا أكبر من الوطن العربي، فها هي الآن قد ملكت الوطن العربي كاملا ، ماذا تريد من شيء ملكها ؟؟ . . طبعا لا شيء لأنه ملكها، الآن وضعت نصب أعينها هدفاً أكبر بعض الشيء وهو إيران . . ولكن حدث ما لم تتوقعه تلك العظيمة أمريكا.

حدث وأن وقفت روسيا جنبا إلى جنب مع إيران وضد أمريكا ما جعل تلك المرأة المجنونة رايس لا تعرف ماذا ستفعل أمام هذه الورطة ، وكأنها نجحت في اقتباس فكرة من هنا أو هناك بأن الهجوم خير وسيلة للدفاع ، ذهبت راكضة إلى روسيا لحل أزمة الدرع الصاروخي التي تعقدت أكثر ، وحاولت استخدام أسلوب القوة التي لم تنفع أمام ذلك الرجل بوتين ما دفعها لاستخدام اسلوب العطف والاستعطاف، الذي لم ينجح هو أيضا، وبالنظر لحقارة هذه المرأة الداكن لونها بدأت تتحدث عن ديمقراطية، وأين؟؟ في روسيا، ما هذه الحماقة من يطلب من مَن بتطبيق الديمقراطية؟

ليس غريبا على هذه الدولة التي بدأت تتخبط أخيرا برئيس مراهق ووزيرة خارجية حمقاء ووزارة دفاع أصبحت تضاهي قوة الجيوش العربية مجتمعة أو غير ذلك . بعد ذلك يبدأ كل من الطرفين روسيا وأمريكا باستعراض القوى، وهنا استعراض القوى ليس بعرض الطائرات والدبابات والصواريخ التي لن نجدها إلا أمام كاميرات التصوير ولا نجدها في الحروب .

هنا وعند هذه الفئة استعراض القوى مختلف عن كل استعراضات القوى الأخرى ، هنا استعراض القوى لمعركة تكتب في بدايتها سؤالاً من ثلاث كلمات.. من سيحكم العالم ؟؟ وهنا استعراضات القوى الأمريكية والروسية هي عرض دول كاملة مؤيدة لهذا النظام أو ذاك، وبالنظر لما هو موجود والنتائج التي تحققت حتى اللحظة نجد أن روسيا لها نصيب الأسد من ذلك كله حيث إنها استطاعت أن تكسب كل المتضررين من أمريكا سواء قبل عام، عشرة، خمسين، بداية ونهاية حشدت روسيا كل أعداء أمريكا ومن في قلوبهم حقد وكره ضد الولايات المتحدة إلى جانبها ( طبعا بالاستغناء عن الدول العربية فهي ليست مقياسا للنجاح أو الفشل العالمي ) وذلك الأمر الذي فشلت فيه أمريكا حتى اللحظة ، بل إنها خسرت من مؤيديها وأذنابها بريطانيا الحليف الأكبر وبلير في الباي باي، لن تحالف أمريكا طبعا بعد كل الذي أصابها في العراق وتلك الورطة التي تورطت بها .

ولكن بالنسبة لروسيا فهي لم تخسر كثيرا بالعكس فهي كسبت الشيء الأكبر بعد أن انهارت وحدث لها ما حدث، تعود مرة أخرى ولكن تعود لتنافس للحصول على القمة، وتستطيع أن تحشد لها ما حشدت حتى اللحظة، حيث إنها حشدت كبرى القوى العالمية ودعمتها بكل جدية كما هو واضح .

واللعبة الأكثر مكرا التي تلعبها أمريكا وروسيا وربما تكون فهمتها كل الدول العربية التي باتت تلعب دور الأصم الأبكم في هذه اللعبة هي لعبة الدولة الاسرائيلية، وليس الآن بدأ اللعب بها، كلنا يذكر حرب تموز وكلنا يذكر الصواريخ التي كانت تطلق من الأراضي اللبنانية ومن الطبيعي سمع الكل في نشرات الأخبار بأن الصواريخ اللبنانية الجنسية هي روسية الأصل والتصنيع ، بهذا نستطيع القول بأن اختبارات موازين القوى وتحليل النتائج للخوض في المعركة الكبرى ستتحدد بعد انتهاء بعض المعارك الصغيرة وهي في حدود إسرائيل، فتح وحماس كل منهم يتمتع بعلاقات جيدة مع تلك الدول من سيفوز منهم في هذه المعركة الدائرة بينهما سيسجل نقطة لمصلحة صاحبه الأكبر، لبنان وأحزابه نفس القضية من سيفوز سيعطي نفس النقطة لصاحبه الأكبر، وكما هو واضح وكما هي واضحة النتائج حتى اللحظة فإن النقطتين في الجيب ذاتها حسب وجهة نظري ، تكبر المعركة والقضية لتعويض الخسارة، إلى أن تصل إلى معركة بين سوريا وإسرائيل والرابح منهما أيضا سيسجل في نفس السجل السابق، ولكن الوقت هنا يلعب دورا مهما في تغيير النتائج في موضعين:

فلو حاولت (إسرائيل) خوض المعركة مع روسيا في ظل الخلافات الموجودة، لربما ستكون الرابحة، أما ان انتظرت فلن يكون لها أي مكسب من ذلك لأن النقاط ستكون سجلت وانتهى الأمر وبالتأكيد لن يتركها المقربون إليها.

والموضع الآخر في الجانب الروسي الأمريكي فلو حاولت أمريكا ضرب إيران بالطبع فإن روسيا لن تتيح لها المجال ، لأن ذلك بمثابة تهديد للحدود الروسية والمصالح الروسية ، فهنا أمريكا تضرب أكبر الحلفاء ولن يكون بمصلحتها، لذلك سترد وبقوة ، ولكن كيف للوقت أن يلعب دوره ، عند تغيير الرئيس الروسي في الفترة التي سيتغير فيها الرئيس الروسي لربما لن يأتي رئيسا لروسيا كما بوتين وهذا سيضر بكل ما بناه في سابق عهده ، إلا إذا كان الرئيس الروسي واثقاً تمام الثقة بمن سيأتي بعده لتكمل القافلة مسيرتها بنفس المسار والسرعة والاتجاه.













جميع الحقوق محفوظة لـ فلسطين

info@felesteen.ps
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-shayeb.forumotion.com
 
يوميا سياسية شاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المحارمه ترحب بكم :: القسم العام :: فلسطين هنا وهناك-
انتقل الى: